إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-19-2018, 02:31 PM
النجم الاحمر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 238
 تاريخ التسجيل : Mar 2018
 فترة الأقامة : 245 يوم
 أخر زيارة : 04-30-2018 (06:22 AM)
 المشاركات : 52 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : النجم الاحمر is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي صرخة انثى..



صرخة انثى..

صرخة ليس لها صوت او صدى ..
وصرخة ليس ككل الصرخات..
صرخة لم يسمعها احد سواي...
ولم يعرف معناها الا انا....
ولم يحتملها لاااااقيس... ولاااا عنتر....ولا حتى روميو..
واطلقت عليها...
صرخة انثى:
نعم يا سيدي وامير قلبي..
لم يكن أبي امْرؤ سوْءٍ..
وما كانت أمي بغيا..
لكني لست بطهر مريم العذراء..
كي أقاوم شوق أنوثتي إلى أحضانك..
ولا أنا بتقوى يوسف الصديق وورعه..
كي لا أهم بك وأنت تغلق أبوابك دوني..
وأخشى أن لا أثبت أمامك طويلا..
فجنبني الحرام …وارحل..
لاني عدت الى الله..
يا حبيبي وامير قلبي..
وأنت تهاتفني في الليلة الأخيرة
وتحدثني بهمس عن وعن وعن..
كنت تغمض عينيك بنشوة..
وتتخيلني معك على بقعة أرض محرمة..
وكنت أغمض عيني بصمت ..
وأتخيلك معي على الأرائك في جنة الخلد..
وأعلم أن ألمي العظيم في الفقرة السابقة..
لن يشعر به..إلا عاشقة تقيم الليل..
على سجادة صلاتها
ورجل …مازال يبكيه قول الله تعالى..
والسابقون السابقون أولئك المقربون..
شربت من حكايتك البحر كله..
حتى شرقت بملح أمواجه..
ضربت رأسي بجدار ظروفك..
حتى أفقدته ذاكرته..
يا سيدي مددت لك يدي..
كأنك أخر أطواق النجاة لي..
جاهدت في الوصول إليك..
كأنك قشة الغريق الوحيدة..
ركضت خلفك بقلب لاهث..
وكأنك سفينة نوح التي خلفتني..
حتى انقطعت أنفاسي وتعبت..
تعبت منك..وتعبت مني..
تعبت من صمت التمثال بك..
وتعبت من بكاء الأنثى بي..
فمنذ أن أحببتك يا امير فؤادي..
وأنا أغرق في بحر فراقك..
وأنتظر منك طوق النجاة..
ومنذ أن عرفتني..
وأنت تنتشي بغرقي..
وتُلقي لي بطوق خذلانك..
منذ أن أحببتك..
وأنا أعاملك كأميرات..
الحكايا وفرسان الخيال..
ومنذ أن عرفتني..
وأنت تعاملني..
كفريسة الطريق وذئاب الغابة..
كلما اقتربت بجوع الحب منك..
اقتربت بجوع الرغبة مني..
فضع عينيك بعين الله..
إن استطعت وأخبره..
كم مرة دعوتني بها إلى الحرام..؟؟
وكم مرة صرخت بك..؟؟
اني أخاف الله رب العالمين..
وكم من ليلة خلتها ليلة زفافي إليك !
وكم من ليلة ارتديت بها..
فستاني المطرز بالشوق اليك..
وكم من ليلة خضبت يداي بنقوش الحناء..
وكم من ليلة أغرقت ضفائري..
بالمسك والدفء ودهن العود..
وكم من ليلة زينت بها كفي..
بالأساور و قدمي بالخلخال..
وكم ليلة رددت بها..
أني زوجتك نفسي لـ نفسي..
وخفضت رأسي خجلا منك ..
ووهما بك..
وكم من ليلة أشرقت بها الشمس
علي..وأنا وحدي..
يغفو على وسادتي الأخرى وهمي ..
ولم أزف بها يا فارسي إليك ..
فـ كالأرجوحة كانت حكايتي معك..
مرجحتني على خيوط الوهم تارة ..
.وعلى خيوط الحنين تارة أخرى..
فكنت كالمعلقة بخيوط الهواء
مابين الارض والسماء..
أنتظر سقوطي مع كل ارتفاع إلى السماء..
وأترقب موتي مع كل نزول إلى الأرضِ..
فلا أنا لامست السماء بها معك..
ولا أنا استقريت فوق الأرض..
والله إني أشتاقك وأحتاجك..
حد رؤية ملك الموت..
يحوم في ليالي فراقك حولي..
فأنا لست دمية ثلجية..
ولا لُعبة خشبية او بلاستيكيه كالمانيكان..
ولا جدار منزل قديم متهاوي..
لا يشعر بالمارين به شوقا..
ولكن …؟؟ كيف الوصول إليك.. ؟؟
والله يحاصرني من كل الجهات.. ِ
فان كنت تحبني..
إشتري لي قطعة أرض ..
لا تدخل في ملك الله..
وأنا أعدك أن أمارس معك عليها..
كل آثام البشر وكل خطايا أهل الأرض..
منذ أن خلق الله الأرض..
أعدك أن أصافحك عليها بشوق..
دون أن أتذكر حديث أمي..
عن جمرة مصافحة الغرباء..
أعدك أن أمزق غطاء رأسي أمامك..
وأسدل على صدرك أرجوحة ضفائري..
دون أن أنتفض رعبا..
حين تصرخ بي نفسي اللوامة باكية..
أن كل شعرة من رأسي..
بجمرة من النار..
اشتري لي قطعة أرض..
لا تدخل في ملك الله..
وأنا أعدك أن أكون عليها..
معك بكامل أنوثتي..
وجنوني وخطيئتي..
وان أحكم غلق الأقفال بقوة..
كي لا يراني معك أحد..
وأكتم صوت ضميري..
وهو يردد لي مذكرا اياي..
إن لم تكن تراه فانه يراك
اشتري لي يا فارسي..
قطعة أرض لا تدخل في ملك الله..
وأنا أعدك أن أغافل ثقتهم الآمنة بي..
وأتحايل على حسن ظنهم بتربيتي..
وأغدو إلى موعدك الآثم بفرح..
دون أن يعرقل سيري إليك احد..
منظر مرعب..
وانا اسير على الصراط والنار تحت مني..
وألسنة اللُهب تتخطفني..
من كل صوب وإتجاه..
اشتري لي يا سيدي قطعة أرض..
لا تدخل في ملك الله..
وأنا أعدك أن أمارس عليها معك..
الحب والغرام بأرقى الطرق الرومنسيه..
دون أن يُعكر صفو شوقي إليك..
وإنشغال تفكيري
باحدى الكبائرالتي ساءت سبيلا ..
اشتر لي قطعة أرض يا عاشقي ..
لا تدخل في ملك الله..
وأنا أعدك أن أتجرد أمامك عليها ..
من كل شي حتى من ورقة التوت..
وان أراقصك عليها عارية إلا من ذنبي..
دون أن تعترض خيالي صورتي..
وأنا ممدة على مغسلة الموت..
عارية من كل شيء ..
إلا من خطاياي وأعمالي..
أعدك أن أملا بياض ثوبك بأحمر شفاهي..
وأبعثر بوحشية أنثى لهفى..
غطاء سريرك الأبيض..
دون أن يذكرني غطاء سريرك..
بلون بياض كفني..
وأنا أزف إلى القبر ووحشة القبر..
وضمة القبر وحدي ..
حيث لا انيس ولا جليس الا عملي..
اشتري لي يا حبيبي قطعة ارض..
لا تدخل في ملك الله..
فأنا لن أخون الله أمام عينيه وفي ملكه..
لن أخون الله أمام عينيه وفي ملكه..
لن أخون الله أمام عينيه وفي ملكه..
في كل مرة أعدك بها أن لا أعود..
كنت باسم الحنين أعود..
ومع كل عودة كان يمزقني..
إنتحاب الكبرياء بي..
لهذا وعدت الله أمامك في المرة الأخيرة
أن لا أعود..ولن أعود ..
حنيني اليك يا حبيبي أعرفه جيدا..
يخجل أن يُخلف مع الله وعده..
ثق بي..انه لم يكن فشلي في حكايتك..
سوى طعنة نصيب..
لا أكثر … ولا أقل..
لا أكثر … ولا أقل..
سنلتقي يا حبيبي في جنة الفردوس..
على الارائك..وتجري من تحتنا الانهار..


بقلمي
مع تحيات..
النجم الاحمر




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:27 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas